منتدى الوميض العربي
أهلاً وسهلاً على منتدى الوميض العربي


منتدى الوميض العربي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولميايهغنوةيوتوب السخاني

شاطر | 
 

 رحلة الإنسان من الدار إلى المقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأنقل لكم بمشيئة الله سلسة يوم القيامة فأرجو أن لا أحد يرد حتى أعرضها كلها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:05 pm

الدنيا

كلنا نعلم ماهي الدنيا فأكتفيت بالآيات من القرآن الكريم

قال تعالى : " اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفراً ثم يكون حطاماً وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور " ( الحديد 20)


قال تعالى : " يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور " (فاطر 5)


قال تعالى : " المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثواباً وخير أملاً "(الكهف 46)


قال تعالى : " زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب " (آل عمران 14)
.

فيقول الله تعالى : " وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون " [ العنكبوت 64 ] ،

وقال تعالى : " إنما مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض مما يأكل الناس والأنعام حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت وظن أهلها أنهم قادرون عليها أتاها أمرنا ليلاً أو نهاراً فجعلناها حصيداً كأن لم تغن بالأمس كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون " ( يونس 24) .



اللهم اجعلنا من عبادك المتقين الخائفين الوجلين ، اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا ، اللهم اجعلنا نخشاك حق خشيتك ، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين ، اللهم حبب المؤمنين إلى قلوبنا ، واجعلنا اخوة متحابين فيك ياذا الجلال والإكرام ، اللهم طهر قلوبنا وألسنتنا من كل فاحشة ورذيلة ياحي يا قيوم ، اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم ، واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:07 pm

االقبر


هو أول منازل الآخرة
وهو بيت الوحشة بيت الغربة بيت الدود بيت اللحود


إن القبر ينادي كل يوم 5 مرات ويقول
أنا بيت الوحدة فأجعل لك مؤنسا قراءة القرآن الكريم

أنا بيت الظلمة فنورني بصلاة الليل

أنا بيت التراب فأحمل الفراش وهو العمل الصالح

أنا بيت الأفاعي فأحمل الترياق وهو باسم الله

أنا بيت سائل منكر ونكير فأكثر على طهري قول الشهادتين يمكن لك أن تجاوبهم



يعذب في القبر الكافر والمنافق والمؤمن وأما نعيم القبر فهو للمؤمن فقط يعذب المؤمن في قبره على جهله بالله وإضاعة أمره وارتكاب معاصيه .وأول الأعمال تسأل فيها هى الصلاة
والقبر أما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران

.
المعاصي المعذبات في القبر
:.
عدم التنزه من البول فيكون على نجاسة بعد قضاء الحاجة .
النميمة:يفسد بين اثنين بالكذب .
الغلول:ما أخذه من الغنيمة بغير وجه
الكذب:يشرشر شدقه حتى يلغ .
(هجر: القرآن ( يضر رأسه بالحجارة .
الزنا : يعذب في التنور ويتوقد من تحته .
الربا: يسبح بنهر الدم ويلقم بالحجارة .
الدين : يحبس بدينه عن الجنة

.
المنجيات من عذاب القبر
:
الصلاة والصيام والزكاة وفعل الخيرات من الصدقة والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس .
الاستعاذة بالله من عذاب القبر .
المعصومون من عذاب القبر : .
الشهيد .

(المرابط ( ويأمن فتنة القبر من مات مرابطاً في سبيل الله
.
يعني أنه لا يُسأل في قبره الأسئلة المعروفة الواردة في أحاديث فتنة القبر : من ربك ؟ وما هو دينك ؟ ومن هو النبي الذي بعث فيكم ؟
وإنما تشهد له مرابطته وجهاده في سبيل الله على صدقه ويقينه وإيمانه ، والمرابط في سبيل الله هو من أقام في الثغور التي يخاف فيها من هجمات العدو ، مأخوذ من ربط الخيل ، ثم سمي كل ملازم لثغر مرابطا ، فارسا كان أو راجلا . انظر "التذكرة" للقرطبي (ص/418)) .
والدليل على فضل الرباط في سبيل أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، منها :
الحديث :
عَنْ سَلْمَانَ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( رِبَاطُ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ خَيْرٌ مِنْ صِيَامِ شَهْرٍ وَقِيَامِهِ وَإِنْ مَاتَ جَرَى عَلَيْهِ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ يَعْمَلُهُ وَأُجْرِيَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ وَأَمِنَ الْفَتَّانَ ) رواه مسلم (1913) .


الذي يموت بداء البطن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من يقتله بطنه فلن يعذب في قبره ) أخرجه النسائي و الترمذي حسنه
قراءة سورة 'تبارك' تنجي من عذاب القبر:
حديث بن مسعود رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر."حديث صحيح
فهي تجادل او تخاصم يوم القيامة عند ربها لقارئها وتطلب له الى ربها ان ينجيه من عذاب النار اذا كانت في جوفه وينجي الله بها صاحبها من عذاب


ما جاء في عذاب القبر ونعيمه والمرور بقبور الظالمين .




- عن ابن عمر رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لاصحابه لما وصلوا الحجر ديار ثمود ( مساكن ثمود قبيلة ارسل اليهم سيدنا صالح عليه السلام ) لا تدخلنا على هؤلاء المعذبين الا ان تكونوا باكين , فان لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم لا يصيبكم ( اي خشية ان يقع بكم العذاب ) ما اصابهم . رواه البخاري ومسلم .



- عن عائشة رضي الله عنها ان يهودية دخلت عليها فذكرت عذاب القبر فقالت لها : اعاذك الله من عذاب القبر , فقالت عائشة : فسالت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذاب القبر؟ فقال : نعم عذاب القبر حق , قالت : فما رايت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلى صلاة الا تعوذ من عذاب القبر . رواه البخاري ومسلم .




اذاً علينا ان نعمل بهذا الحديث الذي روته ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها ونتعوذ من عذاب القبر ( اللهم انا نعوذ بك من عذاب القبر ) اللهم امين .




- وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ان الموتى ليعذبون في قبورهم حتى ان البهائم لتسمع اصواتهم . والحديث رواه الطبراني باسناد حسن .



- وعن هانئ مولى عثمان بن عفان قال : كان عثمان رضي الله عنه اذا وقف على قبر يبكي حتى يبل لحيته فقيل له : تذكر الجنه والنار فلا تبكي وتذكر القبر فتبكي , فقال : اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : القبر اول منزل من منازل الاخرة فان نجا منه فما بعده ايسر وان لم ينج منه فما بعده اشد , قال : وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما رايت منظراً قط الا والقبر افظع منه . رواه الترمذي .




قال هانئ : وسمعت عثمان ينشد على القبر : فان تنج فيها تنج من ذي عظيمة والا فاني لا اخالك ناجياً
اي اني لا اظنك ناجياً .



- وعن ابن عمر رضي الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ان احدكم اذا مات عرض عليه مقعده بالغداة والعشي ( اي في الصباح والمساء ) ان كان من اهل الجنة فمن اهل الجنة , وان كان من اهل النار فمن اهل النار فيقال : هذا مقعدك ( مكانك ) قال النووي فيه نعيم للمؤمنين وتعذيب للكافر حتى يحيي الله النفوس فتخرج من قبورها , هذا مقعدك حتى يبعثك الله يوم القيامة --- رواه البخاري ومسلم والترمذي وابو داوود .



اذاً احبابي الكرام لا مجال لتسويف التوبة وعلينا ان ندرك انفسنا قبل فوات الاوان , ولنجتهد في الطاعه لنرى مقعدنا في الجنة .



- عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يسلط على الكافر في قبره تسعة وتسعون تنيناً ( افاعي كبيرة ) تنهشه حتى تقوم الساعة , فلو ان تنيناً منها نفخت في الارض ما انبتت خضراء .--- رواه احمد وابو يعلى ومن طريقه ابن حبان في صحيحه .



اذاً الأمر جد خطير ولا مجال لتاخير التوبة , اي عاقل يسمع هذا الحديث ويصر على المعصية ولايبادر بالتوبة الى الله عز وجل , والله انها لمشاهد تنخلع لها القلوب وتشيب لها الولدان , اعاذنا الله واياكم منها .



- عن ابي هريرة رضي الله عنه , عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ان المؤمن في قبره لفي روضة خضراء , فيرحب له قبره سبعون ذراعاً , وينور له كالقمر ليلة البدر اتدرون فيما انزلت هذه الاية .
{ فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } قال : اتدرون ما المعيشة الضنك ؟ قالوا : الله ورسوله اعلم .
قال : عذاب الكافر في قبره , والذي نفسي بيده انه يسلط عليه تسعة وتسعون تنيناً اتدرون ما التنين ؟ سبعون حية لكل حية سبع رءوس يلسعونه ويخدشونه الى يوم القيامة --- رواه ابو يعلى وابن حبان في صحيحه .



ها هي ام المؤمنين عائشة رضوان الله عليها عندما سمعت من المصطفي صلى الله عليه وسلم ما سمعت من وصف الملائكة وعذاب القبر والحيات توجه سؤالاً للحبيب صلى الله عليه وسلم فماذا تقول رضوان الله عليها .



- عن عائشة رضي الله عنها قالت : قلت يارسول الله تبتلى هذه الامة في قبورها فكيف بي وانا امراة ضعيفة قال : {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ } .



الجمهور على انه في القبر بتلقين الجواب وتمكين الصواب .



- فعن البراء ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر قبض روح المؤمن فقال : ثم تعاد روحه في جسده فياتيه ملكان فيجلسانه في قبره فيقولان له : من ربك ؟ وما دينك ؟ ومن نبيك ؟ فيقول : ربي الله وديني الاسلام ونبيي محمد صلى الله عليه وسلم و فينادي مناد من السماء ان صدق عبدي – فذلك قوله {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاءُ }إبراهيم27ثم يقول الملكان : عشت سعيداً ومت حميداً – نم نومة العروس .



اسال الله عز وجل ان نكون من الذين يقال لهم عشت سعيداً ومت حميداً نم نومة العروس اللهم امين .
اما عن ما جاء في وصف ملكي سؤال القبر :




- عن ابي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
( اذا قبر الميت او قال احدكم اتاه ملكان اسودان ازرقان يقال لاحدهما المنكر وللاخر النكير ) .



- عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : شهدنا جنازة مع نبي الله صلى الله عليه وسلم فلما فرغ من دفنها , وانصرف الناس قال صلى الله عليه وسلم : ( انه الان يسمع خفق نعالهم اتاه منكر ونكير اعينهما مثل قدور النحاس وانيابهما مثل صياصي البقر واصواتهما مثل الرعد )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:12 pm

النفخ في الصور


قال تعالى مصوراً فناء هذا العالم في ايات كثيرة في القران الكريم :-


{فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ }13{وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً } 14
{فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ } 15{وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ }الحاقة16



وقال تعالى:-


{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ }الأنعام73



وقال تعالى :-



{وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً }الكهف99


وقال تعالى :-


{يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقاً }طه102


أنظر اخي الكريم , الى تلك الايات الجليلة التي تتحدث عن فناء هذا الكون بنفخة واحدة في الصور تندك بها الارض والجبال وتنفجر انفجار القنابل الهيدروجينية والذرية , فان انفجار قنبلة ذرية في حجم لا تراه العين المجردة يهلك الحرث والنسل , ويدع الحصون والقلاع بلا قلاع .
فلا تكاد ترى همساً ولا حساً , وان كنت غير مصدق فانظر الى ما حصل في قنبلة هيروشيما .
فما بالنا ببلايين الذرات في بلايين المجرات , انها تنشق جميعاً فتحدث صيحة وضجة , فلا يبقى بعدها في السماوات ولا في الارض ديّار ولا نافخ نار ولا صادح ولا باغم ولا ملك مقرب ولا نجم ساطع ولا كوكب لامع .



ما هو الصور :-


انه قرن على هيئة البوق , لا ندري ما هو , انه من عالم الغيب كالعرش والكرسي والقلم واللوح المحفوظ والبيت المعمور وغير ذلك مما اشار الله عز وجل اليه في القران الكريم وترك لنا تفصيله وطلب منا الايمان به .
فالى عهد قريب كنا نعتقد ان الارض هي مركز هذا الكون واذ في القرن السابع عشر اخترعت المناظير المكبرة والعدسات وراينا عالم الفضاء , فاذا بالارض بعد هذه الاكتشافات الحديثه كوكب حقير لا قيمة له في هذا الكون الواسع .
اسمع الى الحبيب صلى الله عليه وسلم ماذا يقول عن هذا الكوكب الحقير ( لو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة ما سقى الكافر منها جرعة ماء ) او كما قال صلى الله عليه وسلم .
وبعض العلماء لم يقف عند هذا الحد , فمضى في سبيل التاويل ولكن الاسلم الا نؤول ونترك ما لله لله .
ففي يوم القيامه سنعرف كل شئ اخفاه الله عنا .



قال تعالى :-



{لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ }ق22

التفسير :-


- (لقد كنت) في الدنيا (في غفلة من هذا) النازل بك اليوم (فكشفنا عنك غطاءك) أزلنا غفلتك بما تشاهده اليوم (فبصرك اليوم حديد) حاد تدرك به ما أنكرته في الدنيا .
- ولما كان الله سبحانه وتعالى يخلق الاسباب والمسببات , فقد وكّل اسرافيل عليه السلام بالنفخ فيه مرتين باذن الله تعالى .
ففي النفخة الاولى :-
يهتز سير النظام الكوني فتندك الكواكب والنجوم والاراضي ويعود العالم كما كان لا شئ غير الله الواحد القهار .
يقول تعالى :- { لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ }غافر16 فلا من مجيب ---- فيجيب ذاته بذاته { لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }.



قال تعالى :-


{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ }الزمر68



التفسير :-


- (ونفخ في الصور) النفخة الأولى (فصعق) مات (من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله) من الحور والولدان وغيرهما (ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم) جميع الخلائق الموتى (قيام ينظرون) ينتظرون ما يفعل بهم .
لقد هلك العالم اكوني كله بما فيه من مجرات ومجموعات شمسية وبروج سماوية وما الى ذالك لا يعلمه الا الله .
ولنا هنا سؤال ؟
هل هناك من يستثنيهم الله بالحياة ؟ ومن هم هؤلاء الذين شملتهم المشيئة الالهية بالحياة ؟
في هذا الموضوع اقوال كثيرة ----
يهمنا الايمان بان هناك من يستثنيهم الله من الصعق , لعلهم يفنون بغيره , اما انهم سيموتون فالجواب نعم
قيل هم :- جبرائيل وميكائيل واسرافيل , رؤساء الملائكة المعروفون لنا ويقبض الله سبحانه وتعالى ارواحهم كما شاء بيده التي لا نعلمها { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }الشورى11


لينفرد الله سبحانه وتعالى {هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }الحديد3


التفسير :-


- (هو الأول) قبل كل شيء بلا بداية (والآخر) بعد كل شيء بلا نهاية (والظاهر) بالأدلة عليه (والباطن) عن إدراك الحواس (وهو بكل شيء عليم).
ما زلنا مع النفخة الاولى نفخة الصعق اي الموت الفجائي والى هذه النتيجة يشير الله تعالى بقوله عز من قائل



{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاء اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ }الزمر68


اي يفنى العالم كله الا من شاء الله , وينفرد الله سبحانه وتعالى بعد ان يفنى جميع خلقه , منهم من فني بالصعقة ومنهم من فني بقبض ارواحهم بما يعلمه الله سبحانه وتعالى , واخرهم موتاً عزرائيل , وينفرد الله لا اله الا هو بالدوام .


قال تعالى :-


{وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }يس48 {مَا يَنظُرُونَ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً تَأْخُذُهُمْ وَهُمْ يَخِصِّمُونَ }يس49 {فَلَا يَسْتَطِيعُونَ تَوْصِيَةً وَلَا إِلَى أَهْلِهِمْ يَرْجِعُونَ }يس50 {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَإِذَا هُم مِّنَ الْأَجْدَاثِ إِلَى رَبِّهِمْ يَنسِلُونَ }يس51 {قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ }يس52 {إِن كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَّدَيْنَا مُحْضَرُونَ }يس53 {فَالْيَوْمَ لَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَلَا تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }يس54



ثم بعد فترة لا يعلمها الا الله يحيي الله اسرافيل , ويامره ان ينفخ في الصور نفخة اخري هي الثانية .


نفخة البعث :-


فترجع او ترد الارواح الى اجسادها فاذا هم قيام ينظرون الى هذا اليوم الجديد , انه يوم القيامه وما ادراك ما يوم القيامه و يوم يقول الكفار , يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا , من الاجداث التي كانوا فيها فتاتا , رميما , فتجيبهم الملائكة , هذا ما وعد الرحمن وصدق المرسلون .
وفي الحديث الشريف – عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما , كما جاء في مسند احمد واللفظ له .
( يخرج الدجال في امتي فيمكث اربعين – لا ندري اربعين يوماً , او اربعين شهراً , او اربعين عاماً – فيبعث الله عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم كانه عروه بن مسعود ,
وهنا لابد لنا من وقفة للرد على المعتزلة والجهنية الذين اعتبروا في هذا الكلام تعارض مع قوله تعالى عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً }الأحزاب40 .
وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم { لا نبي بعدي } وان شريعته مؤيدة الى يوم القيامة ونقول هذا استدلال باطل , لماذا ؟
لان عيسى لن يحكم الارض بشرع جديد , فقد صحت الاحاديث انه يحكم بشريعة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم , ومن اراد الزيادة فليراجع النووي في شرحه لصحيح مسلم .
لقد رفع عيسى الى السماء في مكان من امكنتها لعله نائم كنومة اهل الكهف او لعله حي كحياة البشر في كوكب اخر , كل ذلك علمه عند ربي , فسينزل اخر الزمان ليحارب الدجال ويقتله كما جاء في الاحاديث الصحيحه وليس في العقل ما يمنع حدوث ذلك ولا في الشرع ما يبطله .
نعود الى الحديث ثم يرسل الله عز وجل ريحا بارده من قبل الشام فلا يبقى على وجه الارض احد في قلبه مثقال ذرة من خير او ايمان الا قبضته حتى لو ان احدكم دخل في كبد جبل لدخلته عليه حتى تقبضه قال : سمعتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فيبقى شرار الناس في خفة الطير واحلام السباع اي يسرعون الى المعاصي والشهوات كانهم حيوانات لا يعرفون معروفا ولا ينكرون منكرا فيتمثل لهم الشيطان فيقول - الا تستجيبون ؟ فيقولون فما تامرنا , فيامرهم بعبادة الاوثان وهم في ذلك دار كثير رزقهم , حسن عيشهم , ( اي رزقهم كثير ووفير ) ثم ينفخ في الصور فلا يسمعه احد الا اصغى ليتا ورفع ليتا ((ً الليت هو صفحة العنق )) قال : واول من يسمعه رجل يلوط (( اي يصلح حوض ابله )) قال : فيصعق ويصعق الناس , ثم يرسل الله او قال ينزل الله مطرا كانه الطل او الظل فتنبت منه اجساد الناس ثم ينفخ فيه اخرى فاذا هم قيام ينظرون , ثم يقال يا ايها الناس هلم’ الى ربكم {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ }الصافات24ثم يقال اخرجوا بعث النار فيقال من كم فيقال من الف تسعمائه وتسعة وتسعين قال : فذاك يجعل الولدان شيبا وذلك يوم يكشف عن ساق يكشف عن شدة وهول عظيم


قال تعالى :-


{يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ }القلم42



التفسير :-


- اذكر (يوم يكشف عن ساق) هو عبارة عن شدة الأمر يوم القيامة للحساب والجزاء يقال كشفت الحرب عن ساق إذا اشتد الأمر فيها (ويدعون إلى السجود) امتحانا لايمانهم (فلا يستطيعون) تصير ظهورهم طبقا واحدا .

عن ابي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما بين النفختين اربعون ) قالوا يا ابا هريرة اربعون يوما قال ابيت قالوا اربعون شهرا قال ابيت قالوا اربعون سنة قال ابيت ( ثم ينزل الله من السماء ماء فينبتون كما ينبت البقل , قال : وليس من الانسان شئ الا يبلى الا عظما واحدا هو عجب الذنب ومنه يركب الخلق يوم القيامة ))

ومن العلماء من قال : إنها ثلاث نفخات وزاد فيها نفخة الفزع وأنها تكون قبل نفخة الصعق ثم تليها نفخة الصعق مستندين على ما ورد في قوله تعالى : ( وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ) النمل/87
.والله أعلم [/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:15 pm

البعث



هو إحياء الأموات يوم القيامة

قال تعالى: "يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد" - (المجادلة 6..).

هو النبي محمد صلى الله عليه وسلم * أول من تنشق عنه الأرض:

قال صلى الله عليه وسلم
أنا سيد ولد آدم يوم القيامة . وأول من ينشق عنه القبر . وأول شافع وأول مشفع
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2278
خلاصة حكم المحدث: صحيح

صفة البعث:


(- يبعث الناس من قبورهم عراة حفاة قال تعالى: "كما بدأنا أول خلقا نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين" (- الأنبياء 104

فقد ورد في حديث مسلم
أن النبي قال: (يبعث كل عبد على ما مات عليه).
تدبر في هذا الحديث الصحيح جيداً: (يبعث كل عبد على ما مات عليه) أي: إنك على أي هيئة مت ستبعث عليها، فإن مت على طاعة تبعث يوم القيامة وأنت تؤدي نفس الطاعة، وإن مت على معصية -أعاذني الله وإياكم من ذلك- بعثت يوم القيامة وأنت تفعل ذات المعصية التي مت عليها في هذه الدنيا لقوله صلى الله عليه وسلم: (يبعث كل عبد على ما مات عليه). الله أكبر! هناك من يبعث والنور يشرق من وجهه وأعضائه، وعن يمينه ومن بين يديه -اللهم اجعلنا من أهل الأنوار- كما قال تعالى: يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ(التحريم 8 )



قال عز وجل: يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ * يُنَادُونَهُمْ [الحديد:13-14].
أي: ينادي أهلُ الظلمات أهلَ الأنوار: يا أهل الأنوار! انتظرونا، ولا تتركونا في هذا الظلام الحالك الدامس! ألم نكن معكم؟ ألم نصلِّ معكم صلاة الجماعة؟ ألم نشهد معكم الغزوات؟: قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) (الحديد:14).

ومنهم من يبعث إذا ما خرج من القبر وانطلق إلى أرض المحشر وهو يصرخ بأعلى صوته: لبيك اللهم لبيك. وهذا هو الذي مات بلباس الحج الإحرام في الحج والعمرة؛ فإنه يبعث ملبياً يوم القيامة ( البخاري)و في صحيح إي إنه لما مات رجل في الحج قال لهم المصطفى صلى الله قال عليه وسلم: (اغسلوه بماء وسدر، ولا تضعوا عليه طيباً، ولا تخمروا رأسه -أي: لا تغطوا رأسه- وكفنوه في ثيابه -أي: في ثياب الإحرام- فإنه يبعث يوم القيامة ملبياً).

ومنهم من يبعث وجرحه ينزف دماً لونه لون الدم، والريح ريح المسك وهؤلاء هم الشهداء في سبيل الله. اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك، وارفع اللهم علم الجهاد، واقمع اللهم أهل الزيغ والفساد، وقيض لهذه الأمة أمر رشد، يا أرحم الراحمين! يقول صلى الله عليه وسلم: (والذي نفسي بيده لا يُكْلَم أحد في سبيل الله -أي: لا يجرح أحد في سبيل الله- والله أعلم بمن يكلم في سبيله) أي: أنه قد يظهر المقتول أمام الناس أنه شهيد، ولكنه عند الله ليس كذلك؛ لأن الله وحده هو الذي يعلم السر وأخفى، فلا تحكم لأحد بالشهادة الجازمة في الدنيا، ولا تقل: الشهيد فلان!! ولكن قل: نرجو الله أن يتقبله عنده في الشهداء، فلا تجزم أنت بالشهادة لأحد؛ لأن الله وحده هو الذي يعلم النيات



قال تعالى :-


{وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }الروم27



التفسير :-


(وهو الذي يبدأ الخلق) للناس (ثم يعيده) بعد هلاكهم (وهو أهون عليه) من البدء بالنظر إلى ما عند المخاطبين من أن إعادة الشيء أسهل من ابتدائه وإلا فهما عند الله تعالى سواء في السهولة (وله المثل الأعلى في السماوات والأرض) أي الصفة العليا وهي أنه لا إله إلا الله (وهو العزيز) في ملكه (الحكيم) في خلقه.
ان الله وحده هو الذي أنشأ هذا العالم بعد ان لم يكن شيئاً مذكورا , كان حيث كان , ولا يزال كما كان , لا تحيط به الاذهان , ولا يحده زمان ولا مكان , سبحانه جل في علاه .
خسئت الفلسفة وفلاسفتها ومتفلسفيها , ان قالوا ان الكون قديم او ذراته قديمة وقد قالوا
وعندما تحدث عن خلق السماوات والارض .



قال تعالى : -


{الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ }الأنعام1

التفسير :-

(الحمد) وهو الوصف بالجميل ثابت (لله) وهل المراد الإعلام بذلك للإيمان به أو الثناء به أو هما احتمالات أفيدها الثالث قاله الشيخ في سورة الكهف (الذي خلق السماوات والأرض) خصهما بالذكر لأنهما أعظم المخلوقات للناظرين (وجعل) خلق (الظلمات والنور) أي كل ظلمة ونور وجمعها دونه لكثرة أسبابها وهذا من دلائل وحدانيته (ثم الذين كفروا) مع قيام هذا الدليل (بربهم يعدلون) يسوون غيره في العبادة .



وقال تعالى :-


{مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً }الكهف51


التفسير :-


(ما أشهدتهم) أي إبليس وذريته (خلق السماوات والأرض ولا خلق أنفسهم) أي لم أحضر بعضهم خلق بعض (وما كنت متخذ المضلين) الشياطين (عضدا) أعوانا في الخلق فكيف تطيعونهم .
وسيفني الله عز وجل هذا الكون في النفخة الاولي , وسيعيده مرة ثانية وان اعادته ايسر من خلقه واهون عليه كما بينا واسلفنا اعادة اخرى جديدة
.


قال تعالى :-



{يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ }إبراهيم48



التفسير :-


ذكر (يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات) هو يوم القيامة فيحشر الناس على أرض بيضاء نقية كما في حديث الصحيحين وروى مسلم حديث سئل النبي صلى الله عليه وسلم أين الناس يومئذ قال على الصراط (وبرزوا) خرجوا من القبور (لله الواحد القهار)
فالله سبحانه وتعالى جلت قدرته ليس عليه يسير وايسر ولا عسير ولا اعسر , وانما امره بين الكاف والنون واذا اراد شيئاً ان يقول له كن فيكون
{إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئاً أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ }يس82



وقال تعالى : -



{يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاء كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُّعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ }الأنبياء104


التفسير :-


(يوم) منصوب باذكر مقدرا قبله (نطوي السماء كطي السجل) اسم ملك (للكتب) صحيفة ابن آدم عند موته واللام زائدة أو السجل الصحيفة والكتتتاب بمعنى مكتوب واللام بمعنى على وفي قراءة للكتب جمعا (كما بدأنا أول خلق) من عدم (نعيده) بعد إعدامه فالكاف متعلقة بنعيد وضميره عائد إلى أول وما مصدرية (وعدا علينا) منصوب بوعدنا مقدرا قبله وهو مؤكد لمضمون ما قبله (إنا كنا فاعلين) ما وعدنا .



وقال تعالى :-


{وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ }يس78


التفسير : -


(وضرب لنا مثلا) في ذلك (ونسي خلقه) من المني وهو أغرب من مثله (قال من يحيي العظام وهي رميم) أي بالية ولم يقل رميمة بالتاء لأنه اسم لا صفة وروي أنه أخذ عظما رميما ففتته وقال للنبي صلى الله عليه وسلم أترى بحيي الله هذا بعد ما بلي ورم فقال صلى الله عليه وسلم نعم ويدخلك النار



{قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ }يس79


التفسير :-


(قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق) مخلوق (عليم) مجملا ومفصلا قبل خلقه وبعد خلقه.
وروي انه اخذ عظما رميما ففتته وقال للنبي صلى الله عليه وسلم اترى يحيي الله هذا بعدما بلي ورم , فقال الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه ( نعم ويدخلك النار ) او كما قال صلى الله عليه وسلم .
يستبعد عباد الماده والعقلانيون بعث هذا الكون بعد فنائه وبعث الموتى بعد ان رمت اجسادهم .



اولم تسمع قول الله تعالى : -


{أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ }يس77


التفسير : -


(أولم ير الإنسان أنا) يعلم وهو العاصي ابن وائل (خلقناه من نطفة فإذا) مني إلى أن صيرناه شديدا قويا (هو خصيم مبين) شديد الخصومة لنا (وضرب) بينها في نفي البعث .
ما كان ينبغي لمن خلقه الله من الماء المهين ان يخاصم ربه متحدياً قدرته , نعم يحييها فهو سبحانه وتعالى انشاها اول مرة .
لقد قاسى العبد من الموت وسكراته وخطره على سوء ختم العاقبة , وكان من دعائه عليه الصلاة والسلام دائما (( اسالك العفو والعافيه في الدنيا والاخرة وحسن الختام )) او كما قال صلى الله عليه وسلم .
وهو الان بعد ضجعة في القبر في برزخ لا يعرف ما فيه الا الله رب العالمين ,


فهو المرحله الثالثة من مراحل الانسان وكل مرحلة اشد مما سبقها .


الاولى :-


الجنين في بطن امه .


الثانيه :-


حياته وقد حمل الامانه وهي التكاليف الشرعية .


الثالثة :-


ضجعة القبر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:17 pm

اللهم أغفر للمسلمين والمسلمات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:21 pm

الشفاعة العظمى ... ( الشفاعة فصل القضاء )



إنها لإراحة الناس من هول الموقف ، وهي المقصوده من قوله تعالى :



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }الإسراء79



التفسير :-



وقم - أيها النبي- من نومك بعض الليل، فاقرأ القرآن في صلاة الليل؛ لتكون صلاة الليل زيادة لك في علو القدر ورفع الدرجات، عسى أن يبعثك الله شافعًا للناس يوم القيامة؛ ليرحمهم الله مما يكونون فيه، وتقوم مقامًا يحمدك فيه الأولون والآخرون.


وفي الصحيحين :-



حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحمّدُ بْنُ عَبْدِ اللّهِ بْنِ نُمَيْرٍ (وَاتّفَقَا فِي سِياقِ الْحَدِيثِ، إِلاّ مَا يَزِيدُ أَحَدُهُمَا مِنَ الْحَرْفِ بَعْدَ الْحرْفِ) قَالاَ: حَدّثَنَا مُحمّدُ بْنُ بِشْرٍ. حَدّثَنَا أَبُو حَيّانَ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: أُتِيَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْماً بِلَحْمٍ. فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ فَنَهَسَ مِنْهَا نَهْسَةً فَقَالَ: "أَنَا سَيّدُ النّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. وَهَلْ تَدْرُونَ بِمَ ذَاكَ؟ يَجْمَعُ الله يَوْمَ الْقِيَامَةِ الأَوّلِينَ وَالاَخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ. فَيُسْمِعُهُمُ الدّاعِي وَيَنْفُذُهُمُ الْبَصَرُ. وَتَدْنُو الشّمْسُ فَيَبْلُغُ النّاسَ مِنَ الْغَمّ وَالْكَرْبِ مَا لاَ يُطِيقُونَ. وَمَا لاَ يَحْتَمِلُونَ. فَيَقُولُ بَعْضُ النّاسِ لِبَعْضٍ: أَلاَ تَرَوْنَ مَا أَنْتُمْ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ؟ أَلاَ تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبّكُمْ؟ فَيَقُولُ بَعْضُ النّاسِ لِبَعْضٍ: ائْتُوا آدَمَ. فَيَأْتُونَ آدَمَ. فَيَقُولُونَ: يَا آدَمُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ. خَلَقَكَ الله بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ وَأَمَرَ الْمَلاَئِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ آدَمُ: إِنّ رَبّي غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ. وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّهُ نَهَانِي عَنِ الشّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ. فَيَأْتُونَ نُوحاً فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ أَنْتَ أَوّلُ الرّسُل إِلَى الأَرْضِ. وَسَمّاكَ الله عَبْداً شَكُوراً. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ: أَنْتَ نَبِيّ اللّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الأَرْضِ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ إِبْرَاهِيمُ: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلاَ يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَذَكَرَ كذبَاتِهِ. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي، اذْهَبُوا إِلَى مُوسَىَ. فَيَأْتُونَ مُوسَىَ صلى الله عليه وسلم فَيَقُولُونَ: يَا مُوسَىَ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ. فَضّلَكَ الله، بِرِسَالاَتِهِ وَبِتَكْلِيمِهِ، عَلَى النّاسِ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَىَ صلى الله عليه وسلم: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّي قَتَلْتُ نَفْساً لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى عِيسىَ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونَ عِيسىَ فَيَقُولُونَ: يَا عِيسىَ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ، وَكَلّمْتَ النّاسَ فِي الْمَهْدِ، وَكَلِمَةٌ مِنْهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ، وَرُوحٌ مِنْهُ. فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ عِيسىَ صلى الله عليه وسلم: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْباً. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. إِذْهَبُوا إِلَى مُحَمّدٍ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونّي فَيَقُولُونَ: يَا مُحَمّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ وَخَاتَمُ الأَنْبِيَاءِ. وَغَفَرَ الله لَكَ مَا تَقَدّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخّرَ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَأَقَعُ سَاجِداً لِرَبّي. ثُمّ يَفْتَحُ الله عَلَيّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئاً لَمْ يَفْتَحْهُ لأَحَدٍ قَبْلِي. ثُمّ يُقَالُ: يَا مُحَمّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ. سَلْ تُعْطَهْ. اشْفَعْ تُشَفّعْ. فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ: يَا رَبّ أُمّتِي. أُمّتِي. فَيُقَالُ: يَا مُحَمّدُ أَدْخِلِ الْجَنّةَ مِنْ أُمّتِكَ، مَنْ لاَ حِسَابَ عَلَيْهِ، منَ الْبَابِ الأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنّةِ.
وَهُمْ شُرَكَاءُ النّاسِ. فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الأَبْوَابِ. وَالّذِي نَفْسُ مُحَمّدٍ بِيَدِهِ إِنّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَهَجَرٍ. أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَبُصْرَى".




انه حديث الشفاعة المشهور ، والذي يجسد لنا فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أعظم مشاهد ومواقف يوم القيامة وكلها عظيم .
لقد طال إنتظار الناس في أرض المحشر ، وزاد خوفهم ورعبهم وهم ينتظرون فصل القضاء ، وزاد رعبهم وتزلزلت قلوبهم وهم يرون الملائكة يجرون جهنم ، والذي سوف نتحدث عنه في درسنا عن النار .

لقد فكرت الناس في أحد ليخلصهم من هول وكرب هذا الموقف وحرارة الشمس والعرق الذي يلجمهم .
فمن يا ترى غير الانبياء يستطيع ان يتكلم ؟؟!! فذهبوا الى المرسلون فتذكر المرسلون ذنوبهم ، فيذكرون أبوهم آدم .



فيذهبوا الى آدم عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام ، فيقول : وَإِنّهُ نَهَانِي عَنِ الشّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ .




{وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ }البقرة35


قال تعالى :-



{فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ }الأعراف22



فيقول نفسي نفسي اذهبوا الى غيري . . . اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ.




- فيأتون نوح عليه السلام ، فيقول :


َإِنّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي.



قال تعالى :-


{ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا(5)فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلا فِرَارًا(6)وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي ءَاذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا(7)ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا(Coolثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا } [ نوح : 5-9 ]



قال نوح:



رب إني دعوت قومي إلى الإيمان بك وطاعتك في الليل والنهار, فلم يزدهم دعائي لهم إلى الإيمان إلا هربًا وإعراضًا عنه, وإني كلما دعوتهم إلى الإيمان بك؛ ليكون سببًا في غفرانك ذنوبهم, وضعوا أصابعهم في آذانهم ; كي لا يسمعوا دعوة الحق, وتغطَّوا بثيابهم؛ كي لا يروني, وأقاموا على كفرهم, واستكبروا عن قَبول الإيمان استكبارًا شديدًا, ثم إني دعوتهم إلى الإيمان ظاهرًا علنًا في غير خفاء, ثم إني أعلنت لهم الدعوة بصوت مرتفع في حال, وأسررت بها بصوت خفيٍّ في حال أخرى .



انظر اخي الكريم الى هذه المعاناة التي عاناها نوح عليه السلام ، في دعوته لقومه ، والتي استمرت ألف سنة إلا خمسين عاماً ، مما جعله يدعو عليهم .



قال تعالى :-



{ وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا(26)إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلا فَاجِرًا كَفَّارًا } [ نوح : 26 - 27 ] .



وقال نوح -عليه السلام- بعد يأسه من فهمه: ربِّ لا تترك من الكافرين بك أحدًا حيًّا على الأرض يدور ويتحرك ، إنك إن تتركهم دون إهلاك يُضلوا عبادك الذين قد آمنوا بك عن طريق الحق, ولا يأت من أصلابهم وأرحامهم إلا مائل عن الحق شديد الكفر بك والعصيان لك. [ التفسير الميسر ] .





frame]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:23 pm

الشفاعة العظمى ... ( الشفاعة فصل القضاء )



إنها لإراحة الناس من هول الموقف ، وهي المقصوده من قوله تعالى :



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }الإسراء79



التفسير :-



وقم - أيها النبي- من نومك بعض الليل، فاقرأ القرآن في صلاة الليل؛ لتكون صلاة الليل زيادة لك في علو القدر ورفع الدرجات، عسى أن يبعثك الله شافعًا للناس يوم القيامة؛ ليرحمهم الله مما يكونون فيه، وتقوم مقامًا يحمدك فيه الأولون والآخرون.


وفي الصحيحين :-



حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَمُحمّدُ بْنُ عَبْدِ اللّهِ بْنِ نُمَيْرٍ (وَاتّفَقَا فِي سِياقِ الْحَدِيثِ، إِلاّ مَا يَزِيدُ أَحَدُهُمَا مِنَ الْحَرْفِ بَعْدَ الْحرْفِ) قَالاَ: حَدّثَنَا مُحمّدُ بْنُ بِشْرٍ. حَدّثَنَا أَبُو حَيّانَ عَنْ أَبِي زُرْعَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: أُتِيَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْماً بِلَحْمٍ. فَرُفِعَ إِلَيْهِ الذّرَاعُ وَكَانَتْ تُعْجِبُهُ فَنَهَسَ مِنْهَا نَهْسَةً فَقَالَ: "أَنَا سَيّدُ النّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. وَهَلْ تَدْرُونَ بِمَ ذَاكَ؟ يَجْمَعُ الله يَوْمَ الْقِيَامَةِ الأَوّلِينَ وَالاَخِرِينَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ. فَيُسْمِعُهُمُ الدّاعِي وَيَنْفُذُهُمُ الْبَصَرُ. وَتَدْنُو الشّمْسُ فَيَبْلُغُ النّاسَ مِنَ الْغَمّ وَالْكَرْبِ مَا لاَ يُطِيقُونَ. وَمَا لاَ يَحْتَمِلُونَ. فَيَقُولُ بَعْضُ النّاسِ لِبَعْضٍ: أَلاَ تَرَوْنَ مَا أَنْتُمْ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَوْنَ مَا قَدْ بَلَغَكُمْ؟ أَلاَ تَنْظُرُونَ مَنْ يَشْفَعُ لَكُمْ إِلَى رَبّكُمْ؟ فَيَقُولُ بَعْضُ النّاسِ لِبَعْضٍ: ائْتُوا آدَمَ. فَيَأْتُونَ آدَمَ. فَيَقُولُونَ: يَا آدَمُ أَنْتَ أَبُو الْبَشَرِ. خَلَقَكَ الله بِيَدِهِ وَنَفَخَ فِيكَ مِنْ رُوحِهِ وَأَمَرَ الْمَلاَئِكَةَ فَسَجَدُوا لَكَ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ آدَمُ: إِنّ رَبّي غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ. وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّهُ نَهَانِي عَنِ الشّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ. فَيَأْتُونَ نُوحاً فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ أَنْتَ أَوّلُ الرّسُل إِلَى الأَرْضِ. وَسَمّاكَ الله عَبْداً شَكُوراً. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ، وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُونَ: أَنْتَ نَبِيّ اللّهِ وَخَلِيلُهُ مِنْ أَهْلِ الأَرْضِ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى إِلَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ إِبْرَاهِيمُ: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلاَ يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَذَكَرَ كذبَاتِهِ. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي، اذْهَبُوا إِلَى مُوسَىَ. فَيَأْتُونَ مُوسَىَ صلى الله عليه وسلم فَيَقُولُونَ: يَا مُوسَىَ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ. فَضّلَكَ الله، بِرِسَالاَتِهِ وَبِتَكْلِيمِهِ، عَلَى النّاسِ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى إِلَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ مُوسَىَ صلى الله عليه وسلم: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَإِنّي قَتَلْتُ نَفْساً لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى عِيسىَ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونَ عِيسىَ فَيَقُولُونَ: يَا عِيسىَ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ، وَكَلّمْتَ النّاسَ فِي الْمَهْدِ، وَكَلِمَةٌ مِنْهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ، وَرُوحٌ مِنْهُ. فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَيَقُولُ لَهُمْ عِيسىَ صلى الله عليه وسلم: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْباً. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. إِذْهَبُوا إِلَى مُحَمّدٍ صلى الله عليه وسلم. فَيَأْتُونّي فَيَقُولُونَ: يَا مُحَمّدُ أَنْتَ رَسُولُ اللّهِ وَخَاتَمُ الأَنْبِيَاءِ. وَغَفَرَ الله لَكَ مَا تَقَدّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخّرَ. اشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبّكَ. أَلاَ تَرَى مَا نَحْنُ فِيهِ؟ أَلاَ تَرَى مَا قَدْ بَلَغَنَا؟ فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَأَقَعُ سَاجِداً لِرَبّي. ثُمّ يَفْتَحُ الله عَلَيّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئاً لَمْ يَفْتَحْهُ لأَحَدٍ قَبْلِي. ثُمّ يُقَالُ: يَا مُحَمّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ. سَلْ تُعْطَهْ. اشْفَعْ تُشَفّعْ. فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ: يَا رَبّ أُمّتِي. أُمّتِي. فَيُقَالُ: يَا مُحَمّدُ أَدْخِلِ الْجَنّةَ مِنْ أُمّتِكَ، مَنْ لاَ حِسَابَ عَلَيْهِ، منَ الْبَابِ الأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنّةِ.
وَهُمْ شُرَكَاءُ النّاسِ. فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الأَبْوَابِ. وَالّذِي نَفْسُ مُحَمّدٍ بِيَدِهِ إِنّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَهَجَرٍ. أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَبُصْرَى".




انه حديث الشفاعة المشهور ، والذي يجسد لنا فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أعظم مشاهد ومواقف يوم القيامة وكلها عظيم .
لقد طال إنتظار الناس في أرض المحشر ، وزاد خوفهم ورعبهم وهم ينتظرون فصل القضاء ، وزاد رعبهم وتزلزلت قلوبهم وهم يرون الملائكة يجرون جهنم ، والذي سوف نتحدث عنه في درسنا عن النار .

لقد فكرت الناس في أحد ليخلصهم من هول وكرب هذا الموقف وحرارة الشمس والعرق الذي يلجمهم .
فمن يا ترى غير الانبياء يستطيع ان يتكلم ؟؟!! فذهبوا الى المرسلون فتذكر المرسلون ذنوبهم ، فيذكرون أبوهم آدم .



فيذهبوا الى آدم عليه وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام ، فيقول : وَإِنّهُ نَهَانِي عَنِ الشّجَرَةِ فَعَصَيْتُهُ .




{وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ }البقرة35


قال تعالى :-



{فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ }الأعراف22



فيقول نفسي نفسي اذهبوا الى غيري . . . اذْهَبُوا إِلَى نُوحٍ.




- فيأتون نوح عليه السلام ، فيقول :


َإِنّهُ قَدْ كَانَتْ لِي دَعْوَةٌ دَعَوْتُ بِهَا عَلَى قَوْمِي.



قال تعالى :-


{ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا(5)فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلا فِرَارًا(6)وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي ءَاذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا(7)ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا(Coolثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا } [ نوح : 5-9 ]



قال نوح:



رب إني دعوت قومي إلى الإيمان بك وطاعتك في الليل والنهار, فلم يزدهم دعائي لهم إلى الإيمان إلا هربًا وإعراضًا عنه, وإني كلما دعوتهم إلى الإيمان بك؛ ليكون سببًا في غفرانك ذنوبهم, وضعوا أصابعهم في آذانهم ; كي لا يسمعوا دعوة الحق, وتغطَّوا بثيابهم؛ كي لا يروني, وأقاموا على كفرهم, واستكبروا عن قَبول الإيمان استكبارًا شديدًا, ثم إني دعوتهم إلى الإيمان ظاهرًا علنًا في غير خفاء, ثم إني أعلنت لهم الدعوة بصوت مرتفع في حال, وأسررت بها بصوت خفيٍّ في حال أخرى .



انظر اخي الكريم الى هذه المعاناة التي عاناها نوح عليه السلام ، في دعوته لقومه ، والتي استمرت ألف سنة إلا خمسين عاماً ، مما جعله يدعو عليهم .



قال تعالى :-



{ وَقَالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَى الأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا(26)إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلا يَلِدُوا إِلا فَاجِرًا كَفَّارًا } [ نوح : 26 - 27 ] .



وقال نوح -عليه السلام- بعد يأسه من فهمه: ربِّ لا تترك من الكافرين بك أحدًا حيًّا على الأرض يدور ويتحرك ، إنك إن تتركهم دون إهلاك يُضلوا عبادك الذين قد آمنوا بك عن طريق الحق, ولا يأت من أصلابهم وأرحامهم إلا مائل عن الحق شديد الكفر بك والعصيان لك. [ التفسير الميسر ] .





frame]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:27 pm

فيأتون إبراهيم عليه السلام فيقول لهم إبراهيم :



: إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلاَ يَغْضَبُ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَذَكَرَ كذبَاتِهِ. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي .



سوف نعرض عليكم أحبابي الكرام من خلال هذا الحديث الشريف كذبات سيدنا إبراهيم الثلاثة ، وهل كَذَبَ إبراهيم بالفعل ؟؟!!



3179 - حدثنا سعيد بن تليد الرعيني: أخبرنا ابن وهب قال: أخبرني جرير بن حازم، عن أيوب، عن محمد، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لم يكذب إبراهيم إلا ثلاثا).
حدثنا محمد بن محبوب: حدثنا حماد بن زيد، عن أيوب، عن محمد، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: (لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات، ثنتين
منهن في ذات الله عز وجل. قوله: {إني سقيم}. وقوله: {بل فعله كبيرهم هذا}. وقال: بينا هو ذات يوم وسارة، إذ أتى على جبار من الجبابرة، فقيل له: إن هاهنا رجلا معه امرأة من أحسن الناس، فأرسل إليه فسأله عنها، فقال: من هذه؟ قال: أختي، فأتى سارة فقال: يا سارة ليس على وجه الأرض مؤمن غيري وغيرك، وإن هذا سألني فأخبرته أنك أختي، فلا تكذبيني، فأرسل إليها، فلما دخلت عليه ذهب يتناولها بيده فأخذ، فقال: ادعي الله ولاأضرك، فدعت الله فأطلق. ثم تناولها الثانية فأخذ مثلها أو أشد، فقال: ادعي الله لي ولا أضرك، فدعت فأطلق، فدعا بعض حجبته، فقال: إنكم لم تأتوني بإنسان، إنما أتيتموني بشيطان، فأخدمها هاجر، فأتته وهو يصلي، فأومأ بيده: مهيا، قالت: رد الله كيد الكافر، أو الفاجر، في نحره، وأخدم هاجر). قال أبو هريرة: تلك أمكم، يا بني ماء السماء.



قال تعالى :-



{فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ } 88 {فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ }89 {فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ } الصافات 90



التفسير :-



فنظر إبراهيم نظرة في النجوم ( لإعتقاد قومه بعلم النجوم فأوهمهم أنه إستدل بأمارة ) متفكرًا فيما يعتذر به عن الخروج معهم إلى أعيادهم , فقال لهم: إني مريض ، وهذا تعريض منه ، فتركوه ورآء ظهورهم.
وكان منتشر مرض الطاعون في ذلك الوقت وكان أغلب الأسقام عليهم فهربوا خوفاً من العدوى وتفرقوا عنه ذاهبين الى عيدهم وتركوه في بيت الأصنام وليس معه أحد ففعل بالأصنام مافعل .



قال تعالى :-



{قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ }62 {قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ }الأنبياء63



التفسير:-



وجيء بإبراهيم وسألوه منكرين: أأنت الذي كسَّرْتَ آلهتنا؟ يعنون أصنامهم.
وتمَّ لإبراهيم ما أراد من إظهار سفههم على مرأى منهم، فقال محتجًا عليهم معرِّضًا بغباوتهم: بل الذي كسَّرها هذا الصنم الكبير, فاسألوا آلهتكم المزعومة عن ذلك, إن كانت تتكلم أو تُحير جوابًا. [ التفسير الميسر ]

فيقول سيدنا إبراهيم بعد ذكره تلك الكذبات الثلاثة , نفسي نفسي , إذهبوا الى غيري . . . اذْهَبُوا إِلَى مُوسَىَ.



فيأتون الى موسى ، فيقول : وَإِنّي قَتَلْتُ نَفْساً لَمْ أُومَرْ بِقَتْلِهَا.



قال تعالى :-



{وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ }القصص15



التفسير :-



ودخل موسى المدينة مستخفيًا وقت غفلة أهلها, فوجد فيها رجلين يقتتلان: أحدهما من قوم موسى من بني إسرائيل, والآخر من قوم فرعون, فطلب الذي من قوم موسى النصر على الذي من عدوه, فضربه موسى بجُمْع كفِّه فمات, قال موسى حين قتله: هذا من نزغ الشيطان, بأن هيَّج غضبي, حتى ضربت هذا فهلك, إن الشيطان عدو لابن آدم, مضل عن سبيل الرشاد, ظاهر العداوة. وهذا العمل من موسى عليه السلام كان قبل النبوة.
فيقول : نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى عِيسىَ صلى الله عليه وسلم.



فيأتون الى عيسى عليه السلام فيقول
:



إِنّ رَبّي قَدْ غَضِبَ الْيَوْمَ غَضَباً لَمْ يَغْضَبْ قَبْلَهُ مِثْلَهُ وَلَنْ يَغْضَبَ بَعْدَهُ مِثْلَهُ. وَلَمْ يَذْكُرْ لَهُ ذَنْباً. نَفْسِي. نَفْسِي. اذْهَبُوا إِلَى غَيْرِي. إِذْهَبُوا إِلَى مُحَمّدٍ صلى الله عليه وسلم.



فيأتون الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فيقول : أنا لها ، أنا لها .



فَأَنْطَلِقُ فَآتِي تَحْتَ الْعَرْشِ فَأَقَعُ سَاجِداً لِرَبّي. ثُمّ يَفْتَحُ الله عَلَيّ وَيُلْهِمُنِي مِنْ مَحَامِدِهِ وَحُسْنِ الثّنَاءِ عَلَيْهِ شَيْئاً لَمْ يَفْتَحْهُ لأَحَدٍ قَبْلِي. ثُمّ يُقَالُ: يَا مُحَمّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ. سَلْ تُعْطَهْ. اشْفَعْ تُشَفّعْ. فَأَرْفَعُ رَأْسِي فَأَقُولُ: يَا رَبّ أُمّتِي. أُمّتِي. فَيُقَالُ: يَا مُحَمّدُ أَدْخِلِ الْجَنّةَ مِنْ أُمّتِكَ، مَنْ لاَ حِسَابَ عَلَيْهِ، منَ الْبَابِ الأَيْمَنِ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنّةِ.
وَهُمْ شُرَكَاءُ النّاسِ. فِيمَا سِوَى ذَلِكَ مِنَ الأَبْوَابِ. وَالّذِي نَفْسُ مُحَمّدٍ بِيَدِهِ إِنّ مَا بَيْنَ الْمِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنّةِ لَكَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَهَجَرٍ. أَوْ كَمَا بَيْنَ مَكّةَ وَبُصْرَى".



شواهد شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم



قال تعالى :-



{وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى }الضحى5



ولسوف يعطيك ربك -أيها النبي- مِن أنواع الإنعام في الآخرة, فترضى بذلك.
وعد شامل لما أعطاه من كمال النفس وظهور الامر وإعلاء الدين ولما ادخر له مما لا يعرف كنهه سواه .



قال الشاعر :-



قرأنا في الضحى ولسوف يعطى **** فسر قلوبنا ذاك العطاء
وحاشا يا رسول الله ترضى **** وفينا من يعذب أو يساء




قال النسفي : ولسوف يعطيك أي في الآخرة ومقام الشفاعة وغير ذلك ولما نزلت قال صلى الله عليه وسلم (( اذاً لا أرضى قط وواحد من أمتي في النار )) .



باب دعاء النبيّ صلى الله عليه وسلم لأُمته وبكائه شفقة عليهم



- حدّثني يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَىَ الصّدَفِيّ. أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ. قَالَ: أَخْبَرَنِي عَمْرُو ابْنُ الْحَارِثِ أَنّ بَكْرَ بْنَ سَوَادَةَ حَدّثَهُ عَنْ عَبْدِ الرّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنّ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم تَلاَ قَوْلَ الله عَزّ وَجَلّ فِي إِبْرَاهِيمَ: {رَبّ إِنّهُنّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنّهُ مِنّي} (إِبراهيم الاَية: ) الاَيَةَ. وَقَالَ عِيسَىَ عَلَيْهِ السّلاَمُ: {إِنْ تُعَذّبْهُمْ فَإِنّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (المائدة الاَية: Cool فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَقَالَ: "اللّهُمّ أُمّتِي أُمّتِي" وَبَكَىَ. فَقَالَ الله عَزّ وَجَلّ: يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمّدٍ، وَرَبّكَ أَعْلَمُ، فَسَلْهُ مَا يُبْكِيكَ؟ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ الصّلاَةُ وَالسّلاَمُ فَسَأَلَهُ. فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم بِمَا قَالَ. وَهُوَ أَعْلَمُ. فَقَالَ الله: يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمّدٍ فَقُلْ: إِنّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمّتِكَ وَلاَ نَسُوءُكَ.



هذا الحديث مشتمل على أنواع من الفوائد: منها بيان كمال شفقة النبيّ صلى الله عليه وسلم على أمته واعتنائه بمصالحهم واهتمامه بأمرهم. ومنها استحباب رفع اليدين في الدعاء. ومنها البشارة العظيمة لهذه الأمة زادها الله تعالى شرفاً بما وعدها الله تعالى بقوله: سنرضيك في أمتك ولا نسوءك، وهذا من أرجى الأحاديث لهذه الأمة أو أرجاها. ومنها بيان عظم منزلة النبيّ صلى الله عليه وسلم عند الله تعالى وعظيم لطفه سبحانه به صلى الله عليه وسلم ، والحكمة في إرسال جبريل لسؤاله صلى الله عليه وسلم إظهار شرف النبيّ صلى الله عليه وسلم وأنه بالمحل الأعلى فيسترضى ، ويكرم بما يرضيه والله أعلم.
وهذا الحديث موافق لقول الله عز وجل: {ولسوف يعطيك ربك فترضي}. وأما قوله تعالى: ولا نسوءك فقال صاحب التحرير: هو تأكيد للمعنى أي لا نحزنك لأن الإرضاء قد يحصل في حق البعض بالعفو عنهم ويدخل الباقي النار فقال تعالى: نرضيك ولا ندخل عليك حزناً بل ننجي الجميع والله أعلم.



- حدثنا مجاهد بن موسى وأبو إسحاق الهروي، إبراهيم بن عبد الله بن حاتم قالا: ثنا هشيم. أنبأنا علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة، عن أبي سعيد؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((أنا سيد ولد آدم ولا فخر. وأنا أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة ولا فخر. وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر. ولواء الحمد بيدي يوم القيامة ولا فخر)). [ صحيح البخاري ].



وماذا بعد هذا الإستعراض لبعض الأحاديث النبوية . . .



يقول الله جل وعلا قد شفّعتك ... أنا آتيكم لأقضي بينكم .
بأبي أنت وأمي يا حبيبي يارسول الله ، صلى عليك الله يا علم الهدى .
هذا هو المقصود من قوله تعالى :



{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَّحْمُوداً }الإسراء79



قال النسفي : عسى أن يبعثك يوم القيامة فيقيمك مقاماً محموداً وهو مقام الشفاعة عند الجمهور أو هو مقام يعطى فيه لواء الحمد .
وقال الغزالي : واعلم أنه اذا حق دخول النار على طوائف المؤمنين فإن الله تعالى يقبل بفضله فيهم شفاعة الأنبياء والصديقين بل شفاعة العلماء والصالحين وكل من له عند الله تعالى جاه وحسن معاملة فإن له شفاعة في أهله وقرابته وأصدقائه ومعارفه .
فكن حريصاً أن تكتسب لنفسك عندهم رتبة الشفاعة وذلك بأن لا تحقر آدمياً أصلاً فإن الله تعالى خبأ ولايته في عباده فلعل الذي تزدريه عينك هو ولى الله .
ولا تصتصغر معصية أصلاً فإن الله تعالى خبأ غضبه في معاصيه فلعل مقت الله فيه ولا تستحقر طاعة أصلاً فان الله تعالى خبأ رضاه وطاعته فيه ولو الكلمة الطيبه أو اللقمة أو النية الحسنة أو ما يجري مجراه .



يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم فأرجع لأقف مع الناس في أرض المحشر ، وتنتظر البشرية كلها مجئ الملك جل وعلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:29 pm

الحساب 1



الحساب من الأشياء السمعية كما قال علماء التوحيد ثابت بالكتاب والسنة وإجماع المسلمين وإنكاره كفر .
تعريف الحساب في اللغة:-

الحساب لغة مأخوذ من مادة حسب؛ فالحاء والسين والباء أصل صحيح يدل على عدة معان، منها العد، والإحصاء .
الحساب في الشرع:-
هو إطلاعُ الله عِبادَه على أعمالهم يوم القيامة، وإنباؤهم بما قدموه من خير وشر .



قال تعالى: وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ * لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ * وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ * أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ * الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ * قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ وَلَكِنْ كَانَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ * قَالَ لا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ * مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ [ق:21-29].

في أرض المحشر؛
لترى نفسك واقفاً بين يدي الحق جل جلاله؛ ليكلمك الله، ولتعطى صحيفتك
هذه الصحيفة التي لا تغادر بلية كتمتها، ولا مخبأة أسررتها، فكم من معصية قد كنت نسيتها ذكرك الله إياها! وكم من مصيبة قد كنت أخفيتها أظهرها الله لك وأبداها! فيا حسرة قلبك -وقتها- على ما فرطت في دنياك من طاعة مولاك! فإن كان العبد من أهل السعادة -اللهم اجعلنا منهم بمنك وكرمك- وممن رضي الله عنهم في الدنيا والآخرة، أعطاه الله كتابه بيمينه، وأظهر له في ظاهر الكتاب الحسنات، وفي باطنه السيئات، فيأمر العبد أن يبدأ، فيقرأ السيئات؛ فيصفر لونه، ويتغير وجهه ويخشى العذاب والعياذ بالله! فإذا ما أنهى قراءة السيئات وجد في آخر الكتاب: هذه سيئاتك وقد غفرتها لك؛ فيتهلل وجهه، ويسعد سعادة لا يشقى ولن يشقى بعدها أبداً، ويواصل القراءة حتى إذا ما وصل إلى آخر الكتاب قرأ الحسنات؛ فازداد وجهه إشراقاً، وازداد فرحاً وسروراً، وقال له الملك جل جلاله: انطلق إلى أصحابك وإخوانك -أي: من أهل التوحيد والإيمان- فبشرهم أن لهم مثلما رأيت، فينطلق وكتابه بيمينه، والنور يشرق من وجهه وأعضائه، ويقول لأصحابه وخلانه: ألا تعرفونني؟! فيقولون: من أنت لقد غمرتك كرامة الله؟!! فيقول: أنا فلان بن فلان! انظروا هذا كتابي بيميني! اقرءوا كتابيه! شاركوني السعادة والفرحة، انظروا: هذا توحيدي، وهذه صلاتي، وهذه زكاتي، وهذا حجي، وهذا بري بوالدي، وهذه صدقتي، وهذا إحساني للجيران، وهذا ولائي وبرائي، وهذا بغضي لأعداء الله، وهذه أعمالي، وهذه دعوتي، وهذا أمري بالمعروف، وهذا نهيي عن المنكر، وهذا بعدي عن الغيبة والنميمة، وهذا بعدي عن ظلم العباد: هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ [الحاقة:19-24]. وإن كانت الأخرى أعاذنا الله وإياكم من الأخرى، إذا كان العبد من أهل الشقاوة وممن غضب الله عليهم في الدنيا والآخرة، ينادى عليه: أين فلان بن فلان؟!! وسبحان من لا تختلظ عليه الأصوات، ولا تشتبه عليه اللغات، ولا تشتبه عليه الأسماء والصفات! أين فلان بن فلان؟! ماذا تريدون يا ملائكة الله؟! هلم إلى العرض على الله جل وعلا! فيتخطى الصفوف فيرى نفسه بين يدي الله، فيعطى كتابه بشماله أو من وراء ظهره، فيقرأ فيسود وجهه، ثم يكسى من سرابيل القطران! ويقال له: انطلق إلى من هم على شاكلتك فبشرهم أن لهم مثلما رأيت، فينطلق في أرض المحشر وقد اسود وجهه، وعلاه الخزي والذل والعار، وكتابه بشماله من وراء ظهره! فينطلق فيقول لخلانه ومن هم على شاكلته: ألا تعرفونني؟! فيقولون: لا، إلا أننا نرى ما بك من الخزي والذل فمن أنت؟!! فيقول: أنا فلان بن فلان، وهذا كتابي بشمالي، ولكل واحد منكم مثل هذا! ويصرخ في أرض المحشر: لقد شقي شقاوة لا يسعد بعدها أبداً! يصرخ بأعلى صوته ويقول: يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ * وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ * فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ * وَلا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍ * لا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَ

[الحاقة:25-37].





وأيضاً

الآيات القرآنية الدالة على إثبات الحساب :-

قال تعالى :-

{فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ }الحجر92 {عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ }الحجر93

{ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ }النور39

{إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ }الغاشية25 {ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ }الغاشية26

{لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }البقرة284

{فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ }الانشقاق7 {فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً }الانشقاق8


{لِلَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ }الرعد18

{وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ }الرعد21

{رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ }إبراهيم41

{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26

{هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ }ص53

{الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }غافر17

{وَقَالَ مُوسَى إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ }غافر27



الأدلة على إثبات الحساب في السنة وإجماع المسلمين :-

- 3592 - (حسن صحيح) عن أبي بردة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع عن عمره فيما أفناه وعن علمه ما عمل به وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن جسمه فيما أبلاه . [ رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح ] .



-3594 (صحيح ) وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( من نوقش الحساب عذب فقلت : أليس يقول الله {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ ، فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً ، وَيَنقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً }الإنشقاق فقال : إنما ذلك العرض وليس أحد يحاسب يوم القيامة إلا هلك )) .
[ رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي ]
أما الإجماع فقد أجمع المسلمون على ثبوت الحساب يوم القيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
الزعيم
Admin
Admin


mms mms : mms
وسام التميز : وسام التميز
الاوسمة : الأدارة
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 1169
تاريخ التسجيل : 18/03/2010
العمر : 28
الموقع الموقع : www-aloamed.ace.st
المزاج المزاج : ممتاز

لعبة عالمية
مرئي للجميع مرئي للجميع: 1

مُساهمةموضوع: رد: رحلة الإنسان من الدار إلى المقر   الأحد مارس 28, 2010 1:37 pm

الحكمة من الحساب :-


لقد أنزل الله تعالى الكتب وأرسل الرسل وأمر الله تعالى بالقيام بالفرائض التي أمرنا الله بها في القرآن الكريم و بقبول ما جاء به الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، والعمل بما يجب العمل به ، وأوجب علينا جهاد وقتال المعارضين له ، وأحل دماءهم وذرياتهم ونساءهم وأموالهم .
فلو لم يكن الحساب ولا الجزآء لكان ذلك من العبث الذي يتنزه الله عز وجل عنه

قال تعالى :-

{فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ }الأعراف 6 {فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ }الأعراف7
التفسير الميسر :-


المرسلون: ماذا أجبتم رسلنا إليكم؟ ولنسْألَنَّ المرسلين عن تبليغهم لرسالات ربهم، وعمَّا أجابتهم به أممهم.
فلَنقُصَّنَّ على الخلق كلهم ما عملوا بعلم منا لأعمالهم في الدنيا فيما أمرناهم به، وما نهيناهم عنه، وما كنا غائبين عنهم في حال من الأحوال.
كيفية الحساب وصفته:-
دلت نصوص الشرع على كيفية الحساب، وصفته.
ويمكن إجمال ذلك أن يقال: إن الله - عزوجل - يوقف عباده بين يديه، فيقررهم بذنوبهم التي ارتكبوها، وبأعمالهم التي عملوها، وبأقوالهم التي قالوها، ويعرفهم بما كانوا عليه في الدنيا من كفر وإيمان، وطاعة وعصيان، واستقامة وانحراف، وما يستحقونه على ما قدموه من مثوبة أو عقوبة.
والحساب شامل لما يقوله الرب لهم، وما يقولون له، وما يعتذرون به من معاذير، وما يقيمه عليهم من حجج وبراهين، وما يكون هناك من شهادة الشهود، ووزن الأعمال، وما جرى مجرى ذلك(القيامة الكبرى).

أنواع الحساب:-

يتفاوت حساب العباد ، فبعض العباد يكون حسابهم عسيراً وهؤلاء هم الكفرة المجرمون الذين أشركوا بالله ما لمن ينزل به سلطاناً ، وتمردوا على شرع الله ، وكذبوا بالرسل .
وبعض عصاة الموحدين قد يطول حسابهم ويعسر بسبب كثرة الذنوب وعظمـها .
وبعض العباد يدخلون الجنة بغير حساب ، وهم فئة قليلة لا يجاوزون السبعين ألفاً ، وهم الصفوة من هذه الأمة ، والقمم الشامخة في الإيمان والتقى والصلاح والجهاد ، وسيأتي ذكرهم وصفتهم عند الحديث عن أهل الجنة.
وبعض العباد يحاسبون حساباً يسيراً ، وهؤلاء لا يناقشون الحساب ، أي لا يدقق ، ولا يحقق معهم ، وإنما تعرض عليهم ذنوبهم ثم يتجاوز لهم عنها . وهذا معنى قوله تبارك وتعالى: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا} [الانشقاق: 7-8] .
- ففي صحيح البخاري ومسلم عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (( ليس أحد يحاسب يوم القيامة إلا هلك ، فقلت: يا رسول الله ، أليس قد قال الله تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا} [الانشقاق: 7-8] ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنما ذلك العرض ، وليس أحد يناقش الحساب يوم القيامة إلا عذب)) .

قال النووي في شرحه للحديث:

معنى نوقش الحساب: استقصي عليه . قال القاضي: وقوله: (عذب) له معنيان:
أحدهما: أن نفس المناقشة وعرض الذنوب والتوقيف عليها هو التعذيب لما فيه من التوبيخ .
والثاني: أنه مفض إلى العذاب بالنار ويؤيده قوله في الرواية الأخرىهلك) مكان (عذب) هذا كلام القاضي .
قال النووي: وهذا الثاني هو (الصحيح)، ومعناه أن التقصير غالب في العباد فمن استقصي عليه، ولم يسامح هلك، ودخل النار، ولكن الله تعالى: يعفو ويغفر ما دون الشرك لمن يشاء.
ونقل ابن حجر عن القرطبي في معنى قوله: إنما ذلك العرض، قال: إن الحساب المذكور في الآية إنما هو أن تعرض أعمال المؤمن عليه حتى يعرف منَّة الله عليه في سترها عليه في الدنيا ، وفي عفوه عنها في الآخرة. والمراد بالعرض - كما هو ظاهر من هذه الأحاديث - عرض ذنوب المؤمنين عليهم، كي يدركوا مدى نعمة الله عليهم في غفرانها لهم.


ومن أمثلة هذه الأنواع التي أخبرنا عنها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم :-

مناقشة المرآئين :-



أول الناس يقضى يوم القيامة عليه :-

- [ 309 ] أخبرنا النضر بن شميل نا بن جريج عن يونس بن يوسف نا سليمان بن يسار قال تفرق الناس عن أبي هريرة فقال له نأتل أخو أهل الشام حدثنا حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أول الناس يقضي فيه يوم القيامة ثلاثة ، رجل استشهد فأتى الله به فعرفه نعمه فعرفها فقال له : فما عملت فيها ؟ قال : قاتلت في سبيلك حتى استشهدت فقال : كذبت ولكن قاتلت ليقال هو جرىء فقد قيل ذاك ثم أمر فيسحب على وجهه إلى النار ، وأتى الله برجل قد تعلم العلم وعلمه وقد قرأ القرآن فعرفه نعمه فعرفها فقال له : ما عملت فيها ؟ فقال : تعلمت القرآن وعلمته فيك وقرأت القرآن ، فقال :كذبت ولكنك تعلمت ليقال فلان عالم وفلان قارىء فقد قيل ذاك ثم أمر فيسحب به على وجهه إلى النار ، وأتى برجل قد أعطاه الله من أنواع المال كله فعرفه نعمه فيها فعرفها قال فما عملت فيها فقال ما تركت شيئا من سبيل تحب أن ينفق فيها فقال كذبت ولكنك أردت أن يقال هو جواد فقد قيل ذاك ثم أمر به فيسحب به على وجهه إلى النار.[ صحيح مسلم ]

عرض الرب ذنوب عبده عليه :-


عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( إن الله يدني المؤمن ، فيضع عليه كنفه ، ويستره، فيقول: أتعرف ذنب كذا، أتعرف ذنب كذا؟ فيقول: نعم أي رب. حتى إذا قرره بذنوبه، ورأى في نفسه أنه هلك، قال: سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم، فيعطى كتاب حسناته. وأما الكافر والمنافقون فيقول الأشهاد: {هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} [هود: 18 ] )) .
قال القرطبي في قوله: فيضع عليه كنفه أي: ستره ولطفه وإكرامه ، فيخاطب خطاب ملاطفة ، ويناجيه مناجاة المصافاة والمحادثة ، فيقول له: هل تعرف ؟ فيقول: رب أعرف ، فيقول الله ممتناً عليه ، ومظهراً فضله لديه: فإني قد سترتها عليك في الدنيا ، أي لم أفضحك بها فيها ، وأنا أغفرها لك اليوم.
معاتبة الرب عبده فيما وقع منه من تقصير :-
وقد حدثنا الرسول صلى الله عليه وسلم عن معاتبة الرب لعبده يوم القيامة ، ففي (صحيح مسلم) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن الله تعالى: يقول يوم القيامة: يا ابن آدم ، مرضت فلم تعدني . قال: يا رب كيف أعودك وأنت ربُّ العالمين ؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده ، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده ؟ يا ابن آدم ، استطعمتك فلم تطعمني ؟ قال: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين ؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه ؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي ؟ يا ابن آدم، استسقتيك فلم تسقني؟ قال: يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه؟ أما علمت أنك لو سقيته وجدت ذلك عندي؟)) . ( القيامة الكبرى )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www-aloamed.ace.st
 
رحلة الإنسان من الدار إلى المقر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوميض العربي :: منتدى الثقافة السلامية-
انتقل الى: